كلية الزراعة تنظم حلقة نقاشية عن الزراعة الذكية
18/12/2019
نظم قسم البستنة وهندسة الحدائق في كلية الزراعة بجامعة ديالى حلقة نقاشية بعنوان ( الزراعة الذكية او الدقيقة )

 

كلية الزراعة تنظم حلقة نقاشية عن الزراعة الذكية

 

 

نظم قسم البستنة وهندسة الحدائق في كلية الزراعة بجامعة ديالى حلقة نقاشية بعنوان ( الزراعة الذكية او الدقيقة )

تضمنت الحلقة التي حاضر فيها الاستاذ الدكتور عزيز مهدي عبد  الى بيان مفهوم الزراعة الذكية وعرفها بانها ادارة العمليات الزراعية بشكل كامل من خلال التقنيات الرقمية الحديثة مما يزيد من كفاءة وانتاجية المزرعة من دون الحاجة الى زيادة الموارد المستخدمة  .

واشار الى ان ادارة المحاصيل محددة الموقع هي مجموعة من النظم المتخصصة في جمع وتحليل البيانات المتعلقة بالبيئة داخل الحقل وخارجة  .

وتهدف الحلقة الى تسهيل اتخاذ القرارات المتعلقة بإدارة المزرعة بالكامل بناء على معطيات دقيقة مستفيدة من الخوارزميات وبرامج المحاكاة الحاسوبية , من اجل تعزيز عوائد المدخلات مع الحافظ على الموارد المستخدمة .

كما بين ان ظهور مفهوم الزراعة الدقيقة بدا اول مرة في اشارة الى استخدام ( نظم تحديد المواقع ) في المركبات الزراعية , لكن سرعان ما توسع مفهوم الزراعة الدقيقة ليشمل تقنيات متنوعة كأنظمة التحكم عن بعد واجهزة الاستثمار واخذ العينات من التربة والروبوتات والطائرات من دون طيار والمركبات ذاتية الحركة وغيرها من التقنيات الرقمية . وذكر ان بزوغ تكنولوجيا الزراعة الدقيقة انتج فرعا جديدا من علم الاقتصاد الزراعي يعرف بالهندسة الزراعية الدقيقة , وهو مجال دراسة يدمج بين منهجية علم زراعة الاراضي واستثمارها من جهة وبين العلوم الهندسية والحاسوبية ويبحث هذا المجال في امكانية توفير تقنيات زراعية ادق لزراعة المحاصيل .

وتطرقت الحلقة الى انترنيت الاشياء ودوره في استخدام خرائط الاقمار الاصطناعية ونظم تحديد المواقع واستخدام تطبيقات نظم المعلومات الجغرافية ( GIS ) , واشار الى تقنية بما يعرف ( VRT) اي تقنية متغيرة واخذ العينات والتي تقوم على مبدا ان المساحات الزراعية في الحقل غير متساوية , وان لكل مساحة احتياجاتها الخاصة من الموارد واختتم المحاضرة قائلا ان تبني سياسات مساحة اجتياحاتها الخاصة من الموارد .

واختتمت الحلقة بان تبني سياسات الزراعة الذكية يتطلب تعزيز العمل العربي المشترك وتبادل المعرفة والافكار حول تكنولوجيا انترنت الاشياء , وادراج تكنولوجيا الاتصال والمعلومات كعامل اساسي لتنمية الزراعة المستدامة.